عراقكم

بهجة النجاح رغم الصعوبات – العدد الثاني من “نينا” ينطلق من قلب كربلاء إلى العالم

كيف أصبحت “نينا” جزءاً من قصتي! بقلم: حوراء عبد الله عباس لم يكن أمراً سهلاً عندما تحملتُ مسؤولية طباعة وتوزيع العدد الثاني من مجلة “نينا” ، مجلة تمكين المرأة، داخل العراق ومن قلب كربلاء. فقد واجهت تحديات

“مودة”.. جيل واعد

بقلم: لمياء “هدفنا هو مساعدة الفتيات في ان يؤمنن بأنفسهن، وان يبنين مستقبلهن”. تواصلت تلك الكلمات ترن في رأسي بينما كنت أصغي لأحد رموز الجيل الواعد الجديد. “مودة” هي مجموعة من الشابات العراقيات، معظمهن طالبات في الجامعة

هناء صادق: يجب أن يُنصب تمثال لكل إمرأة عراقية

حاورتها: سناء بكّي سفيرة الأزياء العربية.. هناء صادق.. هي أول من أدخل الحرف العربي على الأزياء العصرية، فمزجت الفن والتراث العربي في تصميم الأزياء.. جمعت تصاميمها بين الأصالة والحداثة.. واستطاعت أن تبرز للعالم جمال القفطان والعباءة العربية..

قصيدة “نينا” – العدد الثاني الصادر في 5 ديسمير / كانون الأول الحالي

قصيدة لـ”نينا” كتبتها رئيسة التحرير مادلين وايت احتفاء بإصدار العدد الثاني من المجلة وبرؤية وجهود موحدة  لأهمية  وجود مجلة نينا من أجل مستقبل أفضل. “نينا” لا يحددها زمان أو مكان ولكنها تنطلق من قلب العراق انها منبر للمرأة مهما كان وجهها

نينا… ما الذي يمثله إسمي؟

بقلم: حيدر الفيحان نينا هو اسم من أسماء الإلهة “أنانا” وهي إلهة الخصب والجمال والحب لدى سكان وادي الرافدين القدماء. ظهرت تلك الإلهة لأول مرة في بلاد سومر قبل خمسة ألاف عام من خلال الكتابات المسمارية بالرمز

“نينا” تلقى ترحيباً حاراً في المركز الثقافي العراقي بلندن

شاركت رئيسة تحرير مجلة “نينا ” مادلين وايت ونائبتها سناء بكي بندوتين في امسية ثقافية اقيمت في “المركز الثقافي العراقي” في لندن  يوم السبت 18 تشرين الأول/أكتوبر،  استعرضتا خلالها مجلة نينا واهدافها ونشاطاتها. وكان من ضمن الحاضرين

ظاهرة تدخين الفتيات

  بقلم: نضال عاشا نضال عاشا محامية وصحافية عراقية، وهي تدعم من خلال خبرتها وعملها الكثير من المؤسسات غير الربحية تنتشر في الوقت الحاضر ظاهرة التدخين بكافة انواعها بين الفتيات في سن المراهقة وخصوصا طالبات مراحل المتوسطة والثانوية

وجهات نظر من كردستان

الدكتورة زينب كايا، عادت مؤخرا من كردستان حيث كانت في رحلة عمل ميدانية الى اربيل والسليمانية للبحث في دور المنظمات الدولية في دعم الجهود الرامية إلى تعزيز وضع المرأة…. الدكتورة زينب تتحدث في هذا المقال عن انطباعاتها

لوحات تحكي قصص وطن… بريشة الفنانة التشكيلية العراقية منى مرعي

“بغداد جنة على الارض… كم اشتقت لها… أعد الساعات للعودة الى الجنة”… عبارة اوقفتني عندما رددتها امرأة عراقية كانت تحادث احدى الفتيات العربيات تصف لها جمال بغداد كأنها ترسم لوحة لاحدى الفتيات الفاتنات… كان لكلماتها وقع على

أمنيتي… العيش مستقبلاً في العراق

بقلم: مريم زارا مريم زارا، فتاة ذات 14 ربيعاً تحلم بالعيش في وطنها العراق أنا فتاة عراقية عمري 14 سنة، ولدي حلم كبير نحو بلدي. بالرغم من أنني أعيش في تركيا الآن، لكنني دائماً كنت مهتمة جدا

Translate »