“تجربة ينبغي نقلها الى العراق – رسالة موجهة الى المؤسسات التربوية والعلمية”

“تجربة ينبغي نقلها الى العراق – رسالة موجهة الى المؤسسات التربوية والعلمية”

بقلم: صالح الأسدي

جميعنا سمع بمنظمة الأمم المتحدة The United Nations ، ولكن هل سبق ان سمع احدكم بنموذج الأمم المتحدة Model United Nations MUN؟

نموذج الامم المتحدة هو نشاط مدرسي منتشر في الدول المتقدمة، حيث يأخذ الطلاب ادواراً  كممثلين عن دول مختلفة، يجتمعون على طاولة مستديرة او على منصة امام جمهور ويناقشون مشاكل العالم في ظروف مشابهة لمؤتمرات الامم المتحدة من حيث القوانين والتنظيم، ويقسم المشاركون الى لجان ومنظمات مختلفة تحاكي لجان ومنظمات الأمم المتحدة، كما هو الحال في مجلس الامم المتحدة على أرض الواقع، ولكل لجنة موضوع محدد تتم مناقشته من قبل المشاركين لمدة ثلاثة ايام. وفي نهاية المؤتمر تخرج كل لجنة بورقة حل للمشكلة المطروحة يتم التصويت عليها من قبل الحضور.

عادة مايتم استضافة المؤتمر لثلاثة ايام في فندق حديث مع قاعات واسعة، يقضي فيها الطلاب اوقاتهم في أجواء نقاشية تنافسية. وأبطال هذا المؤتمر هم طلاب مدارس ثانوية يقومون بأداء أدوارهم المطلوبة مساعدة بسيطة من مدرسيهم. تجري المناقشات داخل المؤتمر باللغة الانكليزية فقط، وهذه احدى اهم فوائد مثل تلك البرامج التنافسية، حيث يثري الطلاب رصيدهم اللغوي و يغني تجربتهم المعرفية من خلال استخدام اللغة الانكليزية في المخاطبة و النقاش فيما بينهم وكذلك أثناء تقديم الحلول والتوصيات المناسبة للموضوع قيد المناقشة.

إن برنامج نموذج الأمم المتحدة ما هو إلا مثال واحد من العديد من البرامج التي يمكن إدخالها ضمن نشاطات طلبة المدارس والجامعات في العراق. حيث ان مثل تلك البرامج تقدم الكثير من الفائدة لتنمية قدرات الطالب العراقي، مثل تبادل الخبرات و التجارب المعرفية، و نشر مفاهيم الديمقراطية بين الشباب والتدرب على أساليب المناقشة واحترام الرأي الآخر، و تعريفهم بمشاكل التي تواجه دول أخرى و تشجعيهم على ايجاد حلول لها، بالاضافة الى زرع الثقة في نفوسهم والقضاء على مشاعر الخجل والخوف التي قد توجد لدى الطلاب عند الوقوف و التحدث امام الحشود. كما انها تبني قدرتهم على التواصل باللغة الانكليزية وتوفر لهم فرص التواصل مع المدارس والجامعات في دول أخرى.

ان هذه المقالة هي رسالة أوجهها الى السادة المسؤولين في وزارة التربية وكذلك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ودعوة لتتبنى تلك المؤسسات التربوية والتعليمية مثل تلك البرامج المعروفة على المستوى العالمي والمدعومة من قبل منظمة الامم المتحدة، وذلك لتطبيقها والاستفادة منها ضمن المدارس والجامعات على مستوى العراق.

Leave a Reply