قصيدة.. أنا والعراق حبيبي

قصيدة.. أنا والعراق حبيبي
بقلم: غادة السعد
سَوَاء أسهر في الدجى وأنام
وتسرق  من عمري الأرقامْ
وتنكبُ مني أجمل الأحلام
وتذبل الأوراق والأقلام
 وأعبر الصخر  على الأقدام
أنا والعراق حبيبي
سواءٌ أضحك أو أبكي
وأضُم أشلاء قلبي ولاأشكي
وألف ظلٍ من الكبتِ
وألف قيدٍ يحبس أنفاسي
لاتسألني ولاتجرح السرَّ في سكاتي
 أنا والعراق حبيبي
أنا والشمس وآذار والمغيب
أنا  وحزمة النجم المَهيبِ
عندما أحدقت الظلمة بالأفق الرهيب
تذكرتك فأمحت ذكراك شحوب وجهي الكئيب
وأزالت بقايا آلامي وذنوبيًً
أنا والعراق حبيبي
سواءٌ لم يبقى قطٌ للعيش معنى
وأثبت أنا أفرغنا الشعور منّا
وغيوم الأيام عادت أعمق لونا
وأن الرجاء صار فكرةً لن تكونا
إنّ شيئاً في عمق نفسي مكينا
أنا والعراق نبقى سرَّ العاشقينا
انا والعراق حبيبي
غادة السعد – لندن

Leave a Reply

Translate »