بغداد الستينيات…وشغف الموضة

 

عندما طُلب مني أن أكتب مقالاً عن الأزياء والموضة في “نينا”، كنت مترددة في البداية بسبب الأحداث التي تدور حالياً في العراق. كان أمامي خياران، إما الرفض أو الكتابة والتعبير عن رأيي في الموضةLamees بالمجلة.  ولأن قارئات “نينا” هن النساء العراقيات، آثرت الخيار الأخير.. فكيف لي ان أرفض! فأنا انتمي إلى عائلة تمتاز نساؤها بالقوة والقدرة على تحمل الكثير من الصعوبات والتحديات التي واجهناها في حياتنا. استطاعت نساؤنا ان تتجاوزها وخرجن بإرادة أقوى من خلال تجاربهن هذه. وهذا حال معظم النساء العراقيات أيضاً. لذا قررت أن أكتب مقالتي هذه يملؤني الاحساس بالتفاؤل رغم الوضع الحالي. قد يكون لبعض القراء نظرة مختلفة فيما أقول، لكنني إنسانة متفائلة أتطلع إلى مستقبل واعد، أؤمن بالمظهر المتألق والجميل والإحساس الدائم بالفرح والتفاؤل.

 

بقلم: لميس زويّن

عثر أخي مؤخراً على صورة قديمة في الانترنت لأحد عروض الأزياء في بغداد خلال الستينيات من القرن الماضي، وتظهر في الصورة جدتي وأمي بالصف الأمامي من الحضور. هذه الصورة كانت مصدر إلهام بالنسبة لي للكتابة عن حرية المرأة التي كانت تتمتع بها آنذاك في اختيار أسلوب حياتها، سواء في العمل أو البيت أو حتى في مظهرها وأزيائها. وهذا ما تؤكده صورة أخرى تعود لعام 1969 تظهر فيها طالبات كلية الطب في بغداد… ان جمال وأناقة أزيائهن مدهش!

كانت السيدات العراقيات أنيقات لديهن شغف بالموضة و يعاصرن آخر صيحاتها في عالم الازياء. أخبرتني أمي بأنه عندما كانت النساء تشاهد الأفلام المصرية والأجنبية يذهبن في اليوم التالي إلى الخيّاطة للحصول على نفس المظهر. وكانت المرأة تصمم أزياءها بنفسها.Lamees image

وبعد مرور عقود، ها أنا أعمل في عالم الأزياء. وعملي يتطلب مني حضور الكثير من عروض الأزياء في باريس وعواصم الموضة الأخرى. كما انني أدرك أهمية الموضة بالنسبة للمرأة. وأستطيع القول، من خلال خبرة ثمانية عشر عاماً في عالم الأزياء، أن التعريف الحقيقي والدقيق للأناقة لم يعد موجوداً. لقد أصبحت الاناقة تعني ارتداء أزياء تتسم بالخياطة الدقيقة، أو التي تحمل علامة أشهر المصممين. أما بالنسبة لي، فان الأناقة تعني ارتداء ما يمنحك الشعور بالراحة والثقة بالنفس. ومن الضروري للمرأة أن تفهم شكل وقياسات جسمها وما يناسبه، وفي نفس الوقت تواكب أحدث صيحات الموضة. ان إضافة بعض التفاصيل مثل المجوهرات والاكسسوارات، او ارتداء بلوزة بألوان زاهية أو إضافة وشاح مزخرف إلى طقمك الأسود قد يجعل مظهرك مختلفاً وأنيقاً. ولقد أصبح الإنترنت مرجعاً مذهلاً للإطلاع على آخر صيحات الموضة مثل موقع www.style.com، www.vogue.com، ومواقع الماركات الشهيرة كشانيل وديور وفالنتينو.

برأيي أن مظهر المرأة وأناقتها يعّبران عن شخصيتها. فيمكن وصف بعض النساء بأنهن كلاسيكيات، والبعض الآخر غريب الأطوار، وأخريات بـ “ضحايا الموضة”. ان شخصية المرأة، أو معتقداتها، أو مهنتها تحدد عموماً ذوقها. بإستطاعتنا أن نكون مصممات لأزيائنا من خلال ما ننتقي لارتدائه من ملابس يومياً.

وأخيراً، الموضة والأزياء تعني التميز والأناقة والثقة بالنفس…. وهي بطبيعة الحال، تمنحنا الإحساس بالجمال والسعادة.

Bagdhad Med School 1969

Baghdad Med School 1969

.
 

Leave a Reply