شؤون المرأة الطبية

د. بادنان فتح الله

اسمي بادنان ابراهيم فتح الله من كردستان. قضيت معظم فترة حياتي الوظيفية في بغداد، وأعمل حالياً كطبيبة نسائية واخصائية توليد في المستشفى الملكي التعليمي في لندن. انا متزوجة من الطبيب الجراح مصطفى زنكنة منذ 26 عاما ولدي بنت وولد هما “كيفان” و”مير” افتخر بهما. صحة المرأة هي جل اهتمامي ومحور شغفي، وأسعى الى مساعدة النساء في المناطق ذات الموارد الضعيفة لكي يحصلن على حياة أفضل، ورسالتي في الحياة هي تدريب العاملين في المجال الطبي للحد من الاضرار المحتملة التي قد تلحق بالمرأة ليس في أثناء فترة الحمل فحسب، بل خلال كل مراحل حياتها.

تعرفت على مجلة نينا للمرة الأولى خلال مؤتمر طبي انعقد في المركز الثقافي العراقي في لندن في شهر تشرين الأول الماضي. وقد فكرت ملياً في دعوة مادلين وسناء لكي اكتب عموداً في المجلة. وكما ترون فقد استجبت لتلك الدعوة الكريمة لسبب بسيط! ألا وهو انني أؤمن بالعمل الجاد والانجاز الجيد. ومن خلال خبرتي الطبية التي تزيد على الثلاثين عاما، أود من خلال نينا ان انشر الوعي حول أهم القضايا التي تخص المرأة في العراق لكي أساعد في ايجاد الحلول وخلق التغيير. فمرحباً بكم في أولى كتاباتي لنينا – وأنا على ثقة بأننا حين نشارك بالمعلومات القيمة فإننا نغير الحياة لنا ولغيرنا نحو الأفضل.

وبالعودة الى القضايا الأساسية، وعلى اعتبار انني قضيت معظم حياتي المهنية في العراق (منذ عام 1984 وحتى عام 1998 عندما قدمت الى انكلترا)، استطيع القول من واقع خبرتي بأن التعليم الصحي في العراق غير منتظم. فالعراق يقاتل في العديد من الجبهات ويعاني من مشكلة ضعف الموارد بالدرجة الأساس. على سبيل المثال، تسببت سنوات طويلة من الحروب والاضطرابات الى ضعف البنى التحتية والسجلات الطبية للنظام الصحي، بالاضافة الى الافتقار للتدريب الطبي وكذلك الحصول على الخدمات الصحية المجانية. كل ذلك أدى الى ازدياد معدلات الوفيات والاصابة بالامراض.

ان نشر الوعي غير كاف لحل تلك القضايا الهامة، الا انني آمل من خلال كتاباتي ان أؤسس منبراً تثقيفيا منتظماً لمساعدة القراء في فهم الأمور المتعلقة بالصحة البدنية والعقلية – وبدءأً من الأسس الأولية. على سبيل المثال من غير المنطقي التطرق الى المشاكل الطبية للحمل دون الاشارة الى أهمية العناية بالحمل في المقام الأول!

لذلك رسالتي هي كالتالي:

  • تهتم كل نصائحي بالتحديات والصعوبات اليومية التي تواجه المرأة في العراق.
  • أؤمن بأن أهداف مهنتي هي المساعدة والالهام والتوجيه – لكن علينا ايضا ان ننتبه لحقيقة ان تحسين الحالة الصحية تستلزم الوقت والمدخلات الايجابية.
  • سأتخذ من القصص الايجابية مصدرا للالهام وبالاخص تلك التي تحكي عن أشخاص أصيبوا بالمرض وتماثلوا للشفاء او صمدوا خلال الاوقات العصيبة.
  • العمل الصحي هو مهنة ومغامرة، وانا انتهج روح المهنة والمغامرة من خلال كتاباتي هذه.
  • يتم التعامل مع المعلومات الشخصية في القصص ودراسات الحالة التي اقدمها بصورة سرية، كما يتم تغيير الاسماء.
  • سأحاول الاجابة عن أسئلتكم وتوجيهكم للاتجاه الصحيح حيث يستوجب الامر من حيث الحصول على المزيد من المساعدة والمعلومات.

وبالحديث عن القصص، أرحب بكل ما تكتبونه عن تجاربكم والمصاعب التي مررتم بها وكذلك اللحظات السعيدة التي تعيشونها. كما انني سأشارككم بقصتي بطبيعة الحال! على سبيل المثال، قمت في الاسبوع الماضي بتقديم محاضرة حول قضية ختان الاناث (FGM) في اللقاء العلمي الطبي الكردي، وتم استكشاف الحقائق والاحصاءات الواقعية (حيث تظهر التقارير بأن نسبة ختان الاناث في كردستان تبلغ 75% – وانا شخصيا اعتقد بأن نسبة 5% او ربما أقل هي الاكثر دقة!). كما تم تسليط الضوء على أحوال النازحين في المخيمات تحت تهديد داعش والتحديات التي نواجهها كشعب من حيث العناية الطبية. كما استمعنا أثناء اللقاء الى أحد جراحي القلب الأكراد الذي يعمل في السويد، وقد أخذ اجازة بدون راتب لكي يعمل كمتطوع في الخطوط الامامية.

كأخصائية في مجال الامراض النسائية والتوليد، أحظى بالتقدير وغالبا ما أدعى لتقديم المحاضرات في الانشطة الوطنية والدولية. وبمساعدتكم أود ان أعرّف القراء بشجاعة وتصميم العراقيين في مواجهة الصعاب من منظور طبي. حتى انني أفكر في ان أحذو حذو زميلي السويدي وأعود كمتطوعة حيثما هنالك حاجة الى الاختصاصات الطبية النسائية. وقبل ذلك سوف أذهب لحضور المؤتمر السنوي للكلية الملكية في أستراليا في شهر نيسان حيث سألقي محاضرة هناك.

وفي الختام، أرجوكم القراءة والمشاركة. فلو استطعنا ان ننشر الوعي بين القراء حول أهمية الحاجة الى نظام صحي مجاني فاعل في العراق، بالاضافة الى التثقيف الصحي، فذلك يعتبر بحد ذاته انجاز لا يقدر بثمن.

وبدءاً من هذا اليوم، هنا في نينا – العراق، لدينا المنبر لنتكلم من خلاله. وباستطاعتنا ان نستفيد من هذا المنبر للمشاركة بالمعرفة. فأنا أؤمن بأن مسؤولية المساعدة تقع على عاتق الجميع – انها مسؤوليتنا تجاه العالم. وأنا أتطلع للاستماع اليكم!

للاتصال ببادنان: [email protected]

Leave a Reply

Translate »