أنت أيضاً… يمكنك الحفاظ على البيئة

أُنس الشبيب بابان مهندسة معمارية مرموقة على الصعيد العالمي تمارس عملها الرئيسي من مقرها في الأردن
http://www.uns-design.com

أنس لها ماض بتدريس التصميم ومشاريعها تمتد على جانبي المحيط الأطلسي. حماسها ينصب على تصاميم نظيفة وأنيقة. وهي تؤمن بأن التصاميم للمباني المناسبة للعيش يجب أن تهتم بالاستدامة، وحماية الموارد الطبيعية لبيئتنا.

نبتدئ موسمنا الجديد تحت شعار “التكنولوجيا الخضراء والبيئة” بهذه الأفكار والنصائح العملية والطموحة التي تقدمها لكم أنس

1. حاوUns-go-green-image-1-300x200ل الإستفادة من الطاقة الشمسية السخية في بلادنا عن طريق الاستخدام السليم للألواح الضوئية لالتقاط الطاقة الشمسية واستخدامها للمساعدة في خفض تكاليف الكهرباء والوقود   (1)

2. فكر باستخدام أجهزة كواشف الحركة لتشغيل وإطفاء مفاتيح الإضاءة من أجل التوفير في استهلاك الكهرباء

3. هناك الآن تقنيات جديدة في تصنيع مصابيح الإنارة لها كفاءة عالية في توفير الكهرباء مع تخفيض كبير في توليد الحرارة وعمرها طويل جدا ننصح باستخدامها متل LED . سعر المصابيح عال نسبيا ولكن توفيرها واضح على المدى البعيد

4. الحماية من أشعة الشمس والتحكم بها بالطرق الطبيعية أو الميكانيكية:

– زراعة الأشجار المتساقطة الأوراق التي تكون مكسوة بالأوراق صيفا فتوفر التظليل المرجو منها، أما في الشتاء فتسمح  لأشعة الشمس والدفء بالتغلغل إلى المبنى عندما تسقط أوراقها  (2) 
– استخدام المظلات فوق فتحات النوافذ والأبواب من الخارج والمصممة وفقا لزاوية الشمس بحيث تحمي من أشعة الشمس في الصيف عندما تكون الشمس بزاوية عالية ولكن تسمح لأشعة الشمس بالدخول في فصل الشتاء عندما تكون الشمس بزاوية منخفضة وبذلك توفر الدفئ المطلوب  (3) 
– استخدام الستائر ذات الشرحات الأفقية مع التحكم الآلي على النوافذ من الداخل لضمان الحماية من الشمس الحارقة في الصيف والاستفادة القصوى من ضوء الشمس الطبيعي للدفء في الشتاء 

5. مياه الأمطار يمكن جمعها في خزانات وحفضها لري النباتات أو التنظيف الخارجي واستخدامات أخرى

6. استخدام طرق التبريد التقليدية إن أمكن مثل “البادكير” التي يمكنها سحب الرياح من أعلى المبنى الى الداخل للمساعدة على التهوية والتبريد وخاصة إذا ما استخدمت مع مياه التبريد بالطرق التقليدية

7.  ألمواد المستعملة في السقف مهمة جداً ويجب أن تكون ذات قيمة عزل عالية من ناحيتين:  (4)

– العزل الحراري لتوفير استهلاك الطاقة صيفا وشتاءا 

– العزل المائي بإستعمال مواد ذات قابلية وكفاءة عالية في عزل الماء والرطوبة مع التأكد من استعمالها وتطبيقها وفق التعليمات المرفقة بها بدقة 

8. الشبابيك العالية تساعد كثيرا في تهوية المبنى فهي تسمح للهواء الدافئ الصاعد بالخروج منها مما يسبب ضغطا سالبا يسحب الهواء البارد من الشبابيك السفلية وهكذا. أحسن مثال على هذا هو الشبابيك التي تكون أعلى فضاء الدرج   (5)

9. يفضل إستعمال مقاطع النوافذ الحديثة ذات الكفائه العالية في حفظ الطاقة مع ألواح الزجاج ذو الطبقتين أو الثلاثة لتعميم العزل حول المبنى بصورة متكاملة

10. التأكد من كفاءة العزل الجيد للجدران الخارجية للمبنى وجعلها من جدارين أحدها خارجي والآخر داخلي مع فجوة هوائية بينهما معزولة جيدا للحماية من حرارة الشمس صيفاً والبرد شتاءاً. الجدران الخارجية يفضل أن تكون مزدوجة مكونة من جدار داخلي مبني من مادة عازلة كالطابوق الفخاري أو ذو التجاويف لا تقل سماكته عن 15 سم، ثم فراغ بعمق لا يقل عن 5-10سم ويفضل أكثر، ثم جدار خارجي قد يكون إنشائي  (6)

  

عند تصميم الحدائق والمناطق الخضراء هناك بعض الإجراءات البسيطة التي علينا أن نتبعها في مسعانا للحفاظ على البيئه والتوفير الإقتصادي بنفسUns-go-green-image-2-300x200
الوقت:
 

– اختيار النباتات المحلية  والأشجار والزهور التي تتكيف وفقا للمناخ المحلي والأمطار في منطقتنا ولا تحتاج الكثير من الماء.  وكذلك زرع النباتات المنخفضة التي تنتشر قرب الأرض مثل العصاريات ذات الأزهار الجميلة لتوفير غطاء حيوي للتربة، والذي يحافظ على الرطوبة في الأرض عندما يكون الجو جافا كما هو لدينا
– الحد بقدر المستطاع من مقدار المساحات المغطاة بالنجيل (الثيَّل) الدائم العطش والإستعاضة عنها بزراعة النباتات المحلية المتكيفة مع الجفاف
– عندما تكون المساحات الخارجية كبيرة، يفضل استخدام أنظمة الري الأقتصادية في استعمال الماء كنظام التنقيط، وهو نظام الأنابيب أو الخراطيم التي توصل المياه مباشرة إلى قاعدة النبات وجذوره. الري بالتنقيط يعطي كفاءة حوالي 90٪، على عكس أنظمة الرش العادية، حيث يتم إهدار ما يصل إلى 50٪ من ماء الري
– تغطية المناطق العارية من الأرض مثل ما حول الأشجار وأحواض الزهور بالحصى، كسارة الحجارة الصغيرة، قصاصات العشب، أو أيا من المواد النباتية. هذا الإجراء يمكن أن يحمي التربة 50٪ من الجفاف وكذلك يسيطر على نمو الحشائش الضارة
– النباتات الجديدة تتطلب المزيد من المياه لأول بضعة مواسم حتى تترسخ الجذور. بعد ذلك، سوف تحتاج الى كميات أقل من المياه. قلل من كمية مياه الري وستظل النباتات مزدهرة
– التربة التي يكون فيها محتوى الطين عالي قد تكون مشكلة في استخدام المياه بكفاءة. ينصح  بإضافة الرمل أو السماد (بيتموس) إلى التربة لنحافظ على النباتات بحالة صحية مع كميات أقل من المياه.

 

 

 

 

Leave a Reply