التدريب في موقع العمل

EducationTraining Header

internships2

كايت رمزي، مديرة رشكة FinanceInterns، وهي رشكة تدريب وتعليم رأيدة يف مدينة لندن تشاركنا تجربتها ووجهات نظرها.

لقد درست بجد وحققت كل ما كنت تتمنيه من عامل التعليم، واآلن لديك مهنة معينة يف بالك، كيف ميكنك ٔان تنقيل تلك الدرجات اىل الخطوة األوىل من حياتك املهنية؟

هل كنت تفكرين بتدريب يف موقع العمل؟

كاتي رمزي، مديرة شركة FinanceInterns ، وهي شركة تدريب وتعليم رائدة في مدينة لندن تشاركنا تجربتها ووجهات نظرها.

لقد درست بجد وحققت كل ما كنت تتمنيه من عالم التعليم، والآن لديك مهنة معينة في بالك، كيف يمكنك أن تنقلي تلك الدرجات الى الخطوة الأولى من حياتك المهنية؟

هل كنت تفكرين بتدريب في موقع العمل؟

التدريبات هي فترة قصيرة من التوظيف، تتيح الاطلاع على الوظيفة وكتابة سيرتك الذاتية، يمكن ان تتراوح الأدوار بين مسؤولية انجاز مهام صغير، أو حتى تجارب “تظليل العمل ” العامة اي التعلم من زميل اخر، حيث يتم شرح المناصب الوظيفية من خلال مشاهدة المهنيين والتعلم من أفعالهم، ويختلف الأجر اختلافا كبيرا اعتمادا على قوانين العمل في البلاد وقطاع الصناعة المعني.

لماذا التدريب العملي؟

يمكن ان تكون برامج التدريب العملي الجيدة جسرا بين التعليم والتوظيف، حيث يستفد المتدربون من فرصة للتواصل والتعلم من خلال التجربة، وحتى الالتقاء بالزملاء الذين يمكن ان يصبحوا ناصحين في المستقبل، ويمكنها كذلك ان توفر المرونة في اكتساب الخبرة اثناء الدراسة، حتى لو كنت تشعر بان تدريبا عمليا لم يكن ليخصك، فانت قد قضيت بشكل إيجابي على خياراتك ويمكنك تقييم اي الأدوار تكون مناسبة بشكل أفضل.

وتحصل الشركات على فرصة لتطوير مجموعات المواهب للاشخاص الذين يمكن توظيفهم مستقبلا وكذلك للشركات والجمعيات الخيرية الصغيرة، و تساعدهم في إدارة عبء العمل وتعزيز النمو، وهذا يعني فرصة أكبر لتوظيف هؤلاء الشباب بدوام كامل وتعزيز الاقتصاد.

دراسـة حـالـة

كنت متدربة تسويق بينما كنت ادرس في الجامعة. بعد أن شهدت الارتفاعات والانخفاضات في هذه الصناعة المحددة والشركة، أدركت ان التسويق مثالي لي ولكن ضمن قطاع مختلف، وبعد أن كتبت سيرتي الذاتية، ضمنت الآن دورا تسويقيا في قطاع التعليم واحببته، ونصيحتي هي: ارسلي رسائل البريد الإلكتروني للشركات المحتملة، وتصفحي الانترنت للبحث عن أدوار قد تكونين مهتمة بها، عززي مركز المهني في جامعتك او مدرستك“.

ايما هديل المنشيء

Leave a Reply

Translate »