الثقافة المالية

My Money HeaderZAFRAN-HERAT-(NOV-2012)-(18)

د. ناتالي شوين، خبيرة التمويل الاسلامي من ريسك ريواردز تستكشف أهمية المعرفة في مجال التطبيقات المالية

على الرغم من انخراط الرجال في وظائف عامة مثل الأعمال التجارية والسياسة، الا ان المرأة تميل إلى أن تكون أقوى محرك للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ومن المسلم به عموما ان الزوج، او الاب، أو الأخ هو الذي يملك رسميا الشركة، ويتعامل مع المصارف والزبائن، ويجني منافع مالية، لكن من المرجح كذلك ان يصنعن النساء القرارات التجارية والشخصية الهامة، والاخذ على عاتقهن جزء كبير من عبء العمل الفعلي، ومع ذلك، يمكن ملاحظة وجود ميل للنساء للتحكم بمشاريعهن الخاصة، حيث بدأت العديد من هذه المشاريع الصغيرة من المنزل، وعلى الرغم من أنها توفر دخل معقول للأسرة، فإنها بالكاد تنمو الى ما بعد هذه المرحلة، واحد الأسباب الرئيسية هو الافتقار الى التمويل، اذ ان في العراق تقدم شركات متعددة التمويل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والاصغر حجما والعديد من هذه الشركات ترعاها جهات مانحة دولية مثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدوية، ومنظمة الإغاثة الدولية التي لها فروع في مناطق مختلفة من البلاد.

احد المؤشرات الرئيسية لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العراق من شهر آب 2012 يبين بوضوح أن عدد المقترضين من النساء كبير ويصل نسبة 23%، ومن المثير للاهتمام، فإن متوسط المبالغ التي تقترضها النساء هو عادة أقل، على سبيل المثال حالة اثنين من تعاونيات الزعفران في أفغانستان، واحدة يقودها مدير، بينما تدير الجمعية الاخرى امرأة. كلا الجمعيتان كانتا بحاجة الى توسيع منشأة التعبئة والتغلي، وكلاهما كانا بحجم مماثل. فاتحت الجمعية التي يقودها رجل مؤسسة مالية وقدمت طلب للحصول على قرض بقيمة 500 الف دولار امريكي، وقدمت التعاونية بعض المبررات، لكن من الواضح كان المبلغ ما لا يقل ضعف ما كانت تحتاجه حقا، وطلبت السيدة مبلغ 100 الف دولار وربما كان المبلغ قليلا نسبيا، لكن طلبها كان أكثر توازنا من ذلك بكثير، لأن المقترضين من النساء هم أكثر تحفظا، إذ يفكرون في قدرتهم على السداد في أسوأ الحالات، وكم يحتاجون لرعاية أسرهم، وماذا يمكن ان يستوعب العمل بشكل مريح في مرحلته الحالية من النمو. اما الرجال، على العكس من ذلك، تدفعهم فكرة المبلغ الأكبر هو الأفضل ويتعاملون مع النتائج السلبية المحتملة في وقت لاحق.

يرتبط عنصرا هاما من عناصر توفير نفاذ اوسع للتمويل بالثقافة المالية، أو فهم المال. سواء كنت تحتفظ بأموالك في مصرف أو في جرة في المنزل، فإن هناك أربعة عناصر رئيسية يجدر اخذها بالحسبان بالنسبة للأفراد، وكذلك الشركات وهن: (الكسب، والإنفاق، والادخار، والاقتراض).

المبادئ الأساسية عادة ما تكون بسيطة للغاية و بالتأكيد بقيت عالقة في راسي عندما كبرت. لست بحاجة الى ان تنفق أكثر من تكسب، بل يمكنك ادخار بعض المال لشيء تريده حقا، وفقط في الظروف الاستثنائية اطلب قرضا. في نهاية المطاف

————————————

1 http://www.imfi.org/

سيكون لزاما عليك تسديده، وأحيانا يجب تسديد فقط المبلغ المقترض ولكن من المرجح أن هناك أيضا فوائد إضافية أو نفقات تترتب على الارباح.

إن فهم كيفية تحديد أسعار الفائدة، وكيف تعمل المصارف امر مهم لكي تكون قادرا على تقييم تأثير المدخرات والقروض في الميزانية الشخصية والتجارية. المصارف غالبا ما تكون قادرة على المساعدة في هذا الامر، ولكن لا بد من اعتبار أن الهدف الأساسي للمصرف هو تحقيق الربح التجاري من الإقراض، وبالتالي فإنه من الأهمية القصوى لاي شخص أن يفهم الميزانية الخاصة به، والاحتياجات المالية، والحلول الممكنة قبل الدخول في حديث مع اية مؤسسة مالية.

الخطوات

  1. اكتب خطة عمل
  2. ماهو المبلغ الذي تحتاجه حقا؟
  3. ما هي مصادر التمويل الممكنة؟
  4. ماهي تكلفة كل من هذه؟
  5. كيف ستسدد المبلغ؟